أعلنت شركة “فولفو للسيارات” الرائدة عالمياً في صناعة السيارات الفاخرة والتي طالما اقترن اسمها بأنظمة السلامة المتقدمة، أنها حازت مرة أخرى على اعتراف عالمي في مجال مساهمتها بتحسين السلامة المرورية والحدّ من الوفيات والإصابات الخطيرة على الطرق من قبل “الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة” ((NHTSA) في الولايات المتحدة الأمريكية.

ونال بير لينهوف كبير المديرين وماغدالينا ليندمان الخبيرة التقنية في تحليل بيانات السلامة المرورية اللذين يعملان في مركز السلامة في “فولفو للسيارات”، وهو أحد أكثر مراكز الاختبارات تقدماً في صناعة السيارات، اعترافاً من “الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة” في الولايات المتحدة لمساهمتهما في تطوير السلامة المرورية. وسعى لينهوف وليندمان على مدار أعوام إلى تطوير مجموعة من الأنظمة بما في ذلك حماية مستخدمي الطرق الوعرة بالإضافة إلى الاختبارات الحسية والاستعانة بالهندسة الكمبيوترية على حدّ سواء، من أجل استخلاص الدروس من حوادث الاصطدام الفعلية.

مع التركيز الجلي على معالجة مسألة السلامة بواقعية، أسهم كل من ماغدالينا ليندمان وبير لينهوف بشكل كبير في تعزيز أداء مستويات السلامة العالية في أحدث طرز “فولفو للسيارات” بما في ذلك XC60 الجديدة التي أُطلقت مؤخراً متسلحة بواحدة من أعلى مستويات السلامة في السوق لنظامي ”مساعد السائق المتقدم” و”دعم عجلة القيادة”.

وقالت ماغدالينا ليندمان الخبيرة في تحليل بيانات السلامة المرورية في مركز السلامة في “فولفو للسيارات”، “نحن سعداء بتلقي هذا التقدير لعملنا”. وتابعت “هدفنا هو جعل طرقاتنا مكاناً أكثر أماناً للجميع. وهذا هو السبب الذي يقف وراء صبّ اهتمامنا على فهم البيانات في العالم الحقيقي. فنحن في فولفو للسيارات لا نقوم بهندسة سياراتنا لمجرد اجتياز اختبارات السلامة، بل نُقدم على ذلك من أجل إنقاذ الأرواح. لقد كان ذلك دائماً نقطة إنطلاقنا”.

ويشار إلى أن ليندمان ولينهوف قد انضما إلى نادي مهندسي فولفو للسلامة المتميزين الذين حصلوا على هذه الجائزة على مرّ السنين لقاء انكبابهم على ابتكارات السلامة الرائدة.

من جهته، قال مالين إكهولم، نائب رئيس مركز السلامة في “فولفو للسيارات”، “نحن سعداء جداً بأن ماغدالينا وبير قد نالا هذا الاعتراف من الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة في الولايات المتحدة الأمريكية لقاء عملهم المتميّز. إن مؤسسة فولفو مبنية على مبدأ حماية الناس وفهم احتياجاتهم وجعل حياتهم أفضل”.

وأضاف “إن لنهجنا المتماسك الهادف إلى معالجة مسألة السلامة بواقعية له أثر واضح على حياة العديد من الناس على مرّ السنين. إن رؤيتنا هي أنه لا ينبغي أن يُقتل أو يتعرّض أحد لإصابات خطيرة في سيارة فولفو الجديدة بحلول العام 2020”.

وتتميز “فولفو للسيارات” في مجال صناعة السيارات نظراً لمقاربتها لمسألة السلامة. فمنذ العام 1970، فإن هذه الماركة السويدية تقوم بجمع البيانات من آلاف الحوادث المرورية في العالم بهدف فهمٍ أفضل لاحتياجات السلامة الفعلية ومعالجتها. إن الرؤية المتعلقة بالسلامة والسلامة الفعلية هما جزء من برنامج “فولفو للسيارات” للاستدامة –” Omtanke”.